النشرةشؤون اقليمية

صواريخ بالستية تستهدف مطار خالد بالرياض وانفجارات متتالية تهز مدينة حائل ومقتل 3 جنود في جيزان

مرآة الجزيرة

أعلنت حركة أنصار الله يوم الثلاثاء إطلاق صاروخ باليستي استهدف مطار الملك خالد الدولي في العاصمة الرياض.

ونقلت وكالة الأنباء “سبأ” عن مصدر عسكري قوله إن “القوة الصاروخية استهدفت بصاروخ باليستي نوع بركان (اتش تو) مطار الملك خالد الدولي”.

وأضاف المصدر أن “الصاروخ أصاب هدفه بدقة”، موضحا أن “استهداف مطار خالد الدولي يأتي في إطار الرد العملي للقوة الصاروخية اليمنية على جرائم تحالف العدوان السعودي”.

ولم يصدر عن التحالف السعودي أو سلطات الرياض  أي تصريح حول استهداف مطار الملك خالد.

وسبق أن استهدف حركة أنصار الله مطار الملك خالد في الرياض في تشرين الثاني /نوفمبر 2017.

وذكرت مصادر صحفية وأهلية متطابقة أن ثلاثة انفجارات متتالية هزت حي النقرة في مدينة حائل شمال العاصمة الرياض وذلك نهار أمس الإثنين 29 يناير حيث أشار مواطنون إلى سماعهم أصوات الانفجارات من مسافات بعيدة.

مغرّدون على موقع التدوين المصغر “تويتر” تداولوا أنباء وقوع الإنفجارات الثلاثة في مدينة وسرعان ما جرى إغلاق حساباتهم خلال ساعات.

ولقي 3 جنود سعوديين مصرعهم اليوم الثلاثاء برصاص قناصة الجيش واللجان الشعبية في جيزان، فيما قصفت القوة المدفعية تجمعاتهم في الجبهة ذاتها, حسب ما ذكرت “قناة المسيرة” الفضائية.

وأكد المصدر أن وحدة القناصة التابعة لمجاهدي الجيش واللجان تمكنت من قنص ثلاثة جنود سعوديين خلف قرية حامضة. وأضاف: أن قوة الإسناد المدفعي للجيش واللجان الشعبية استهدفت تجمعات للجنود السعوديين خلف قرية قمر بذات الجبهة محققةً إصابات دقيقة.

وتتصاعد عمليات القنص يوماً بعد يوم، لتحصد أعداداً متزايدة من الجنود السعوديين في جبهات ما وراء الحدود.

في حين صدّ الجيش اليمني واللجان الشعبية محاولة تقدم لمقاتلي الجيش السعودي في جبهة البقع, ودمروا خمس آليات، ما اسفر عن مصرع عدد منهم خلال محاولة تقدمهم باتجاه مواقع الجيش واللجان في صحراء البقع.

وتتكتّم السلطات “السعودية” على نشر أخبار أحداث الحرب والضربات المتتالية التي يوجهها مقاتلو أنصار الله واللجان الشعبية والجيش اليمني إلى عدد من المدن الحدودية والعاصمة الرياض.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى