النشرةتقارير

الحوثي: جريمة الحديدة تحدٍ سافر ‏لمجلس الأمن الدولي

مرآة الجزيرة

اعتبر رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي مجزرة الحديدة التي وقعت الخميس هي تحدٍ سافر ‏لمجلس الأمن الدولي الذي سيحضر جلسته المفتوحة مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، متهما “أميركا وبريطانيا والسعودية والإمارات وحلفاءهم بأنهم يرتكبون المجازر اليومية في اليمن ويخرقون القانون بلا وازع أو رادع”.

وشدد رئيس اللجنة الثورية العليا على أنّ جريمة الحديدة وما سبقها تؤكد للمرة الألف أن قيادة العدوان فاقدة للهدف وللمشروع وللرؤية ولا تبتغِ غير القتل والتدمير وترفض السلام، موضحا “أنه على المجتمع الدولي ترجمة رغبته في السلام وأن تخرج جلسة مجلس الأمن الدولي بقرار وقف قصف اليمنيين وفك الحصار عن بلادهم”.

ورأى الحوثي أن ارتكاب هذه المجازر يؤكد “إرهابية تحالف العدوان الأميركي السعودي باليمن كونها جرائم حرب وذات معايير أخرى يحرمها القانون ومواثيق الأممي”، متهما “واشنطن ولندن بأنهما تعرقلان أي جهد للسلام في مجلس الأمن أو في الحوارات المرعية أممياً وأنّ العالم سيرى ذلك بعد قليل في الجلسة المفتوحة”.

وأضاف الحوثي أن الشعب اليمني يعرف أن السلاح الأميركي وسلاح الحلفاء هو من يقتل أطفال وأبناء ونساء الجمهورية اليمنية، مضيفاً أنّ القوانين الإنسانية الدولية تحظر الهجمات على المدنيين وضد المعارضين خارج ساحة القتال والجرحى والطاقم الطبي.

“أقل حق مشروع لليمنيين أمام آلاف المجازر هو تجريم التحالف وإعلان قرار بإيقاف عدوانه ومحاسبة المجرمين إن كانت دول أعضاء مجلس الأمن تريد السلام لليمن”، شدد الحوثي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى