الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

“الشيوخ الأميركي” يحمل ابن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي

مرآة الجزيرة

 

بقرار جماعي، تبنى مجلس الشيوخ الأميركي ذو الأغلبية الجمهورية قرارا يحمل ولي العهد محمد بن سلمان المسؤولية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية الرياض في إسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

 

القرار، الذي تم تبنيه بالتصويت الشفهي، ينص على أن الكونغرس “يعتقد أن ولي العهد محمد بن سلمان هو المسؤول عن مقتل خاشقجي”، مشدداً على ضرورة محاسبة السلطات السعودية لأي شخص متورط في عملية الاغتيال.

 

ولكن القرار الذي يعتبر قوة، وأيده ديمقراطيون وجمهوريون، فإنه يبقى رمزيا وغير إلزامي، لأن مستقبله يبقى غير مؤكد، حيث لم يتحدد بعد موعد للتصويت عليه في مجلس النواب.

 

هذا، ولا يعرف بعد ما إذا كان مجلس النواب المقبل، ذات الأغلبية الديمقراطية سيصوت على هذا القرار، كما أنه يجب أن يوقع عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب حتى يدخل حيز التنفيذ.

 

رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور بوب كوركر، كان قد قدم مشروع القرار لمجلس الشيوخ، وأشار إلى أن مشروع القانون الذي ساهم فيه ثمانية جمهوريين آخرين، يشدد على محاسبة المتورطين في جريمة تصفية خاشقجي.

 

كوركر، أكد أن الإحاطة التي قدمتها مديرة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، جينا هاسبل، أمام مجلس الشيوخ الأمريكي بخصوص جريمة قتل جمال خاشقجي، لم يسبق أن مر لها مثيل في الكونغرس، كونها تتضمن دليلاً مقنعاً.

 

وخلال تصريح لقناة “إم إس إن بي سي” الإخبارية الأمريكية، حول إحاطة هاسبل، تحدّث كوركر عن وجود علاقات قديمة مهمة بين الولايات المتحدة و”السعودية”، مستدركاً بالقول “لكن أمامنا ولي عهد (محمد بن سلمان) خارج عن السيطرة”.

 

وأضاف كوركر “حضرت الإحاطة الاستخباراتية الأخيرة. لقد كانت الأكثر وضوحاً ودقة من بين تلك التي شاركت فيها خلال الأعوام الـ12 الأخيرة”، مشددا على أنه في حال مثول ابن سلمان أمام محكمة أمريكية فإن التهمة ستثبت عليه في غضون 30 دقيقة، قائلاً “لم أرى في حياتي تقريراً استخباراتياً مقنعاً إلى هذه الدرجة”.

 

متابعون لفتوا إلى أنه هذه الخطوة تعد بمثابة رسالة سياسية قوية إلى الرياض، وتوبيخا للبيت الأبيض بعدما رفض ترامب تقييم وكالة الاستخبارات الأميركية “سي آي أي” الذي خلص إلى تورط محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى