النشرةتقاريرشؤون محلية

بعد المهندسين.. رقعة البطالة تتسّع في “السعودية” لتشمل الأطباء

مرآة الجزيرة

كشفت دراسة حديثة، أن عدد الأطباء الباحثين عن عمل في “السعودية” لا سيما في القطاعين الحكومي والخاص بلغ مؤخراً 6 آلاف طبيب.

ووفقاً لدراسة أجرتها الهيئة السعودية للتخصّصات الصحية، عن واقع القوى العاملة الصحية خلال الـ 10 سنوات القادمة، تبيّن أن آلافاً من الأطباء في “السعودية” سينضمون إلى طابور العاطلين عن العمل خلال السنوات القليلة المقبلة، وذلك يعود لوجود خلل في تنظيم التشغيل وإدارته، مقابل وجود خريجين بأعداد كبيرة من كليات الطب.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “المدينة”، يتواجد في “السعودية” 37 كلية للطب البشري، 8 منها خاصة، في حين بلغ عدد الدارسين نحو 26 ألفاً، بينهم 11 ألفاً من الإناث.

ولفتت الدراسة إلى وجود 8 كليات لم تخرّج طلاباً من كلية الطب بعد، متوقعةً تخرُّج 3210 طلاب من كلا الجنسين خلال العام الحالي، وأن يرتفع العدد إلى 4868 خلال 5 أعوام، في حين يبلغ عدد طلبة الطب المتوقع أن تنتهي دراستهم في الخارج خلال الـ5 سنوات القادمة نحو 2533 طالباً.

وكشف مصدر في الهيئة السعودية للمهندسين، أن نحو 12 ألف مهندس سعودي عاطل عن العمل، معتبراً ذلك مشكلة “كبيرة جداً”.

المصدر بيّن أن “عدداً كبيراً من المهندسين مشتركون في نظام التأمينات الاجتماعية، ورواتبهم لا تتعدى 3500 ريال، حسبما ذكرت صحيفة “عكاظ”.

وأضاف، هناك أيضاً: “36 ألف مهندس سعودي يحملون عضوية الهيئة، في مقابل 155 ألف مهندس وافد يحملون العضوية نفسها، إلا أن أعداد المهندسين الأجانب وصلت خلال الفترة السابقة، إلى 194 ألفاً، غادر منهم نحو 40 ألفاً”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى