الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

“رويترز”: للحفاظ على صورتها.. الإمارات تشق التحالف مع “السعودية”

مرآة الجزيرة

قالت وكالة الإعلام العالمي “رويترز”، في تقرير يرصد الخلافات بين “السعودية” والإمارات، أن التناغم بين الدوليتين كان واضحاً على مختلف الساحات التي دخلاها سوياً للظهور بمظهر من يتمتع بالنفوذ في المنطقة والأكثر قرباً من الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

“رويترز” لفتت إلى أن البلدين دخلا معاً إلى مصر ثم إلى السودان والقرن الأفريقي، وقاما بإيجاد نفوذ لهما من خلال ما يملكانه من قوة مالية وعسكرية، بغية إعادة رسم الخريطة السياسية في المنطقة وفق ما يتلاءم مع مصالحهما، غير أن مصادر مطّلعة أكدت للوكالة أن العاهل السعودي سلمان أبدى مؤخراً “إنزعاجه الشديد” من الإمارات أقرب الشركاء العرب “للسعودية”، وهو ما وجدته الوكالة “دليل على وجود شرخ في التحالف الذي يقوده عمليا نجل الملك محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، والحاكم الفعلي للإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان”.

ونوّهت إلى أبعاد هذه الخلافات معتبرةً أن خلخلة العلاقات بين الإمارات و”السعودية” قد تضعف حملة “الضغوط القصوى” التي يقودها ترامب على طهران و”يلحق الضرر بمساعي إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين”، بل وقد يكون له أصداء على مسارح صراع أخرى. نظراً للنفوذ الذي تتمتع به الدولتين الشريكتين في المنطقة.

أما عن أسباب تلك الخلافات، وجدت الوكالة أن المصدر المباشر للتوتر هو حرب اليمن، ذلك أنه منذ أشهر تتزايد الاحتكاكات بين الطرفين بسبب هذه الحرب، والسبب الثاني الذي يبدو أن الإمارات اتخذته هو رغبتها بالتحوّل “لخدمة مصالح وطنيّة أضيق وإظهار نفسها في صورة الشريك الأكثر نضجا الذي بمقدوره تحقيق استقرار المنطقة حتى إذا كان المغزى من وراء ذلك تقليص الخسائر والمضي قدما من دون الرياض”، بالإضافة إلى أن الإمارات ترغب بإنقاذ صورتها في واشنطن بعدما أدى مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى “تعميق المخاوف من تحول السياسة الخارجية التي تنتهجها الرياض إلى الاندفاع والنزوع للتدخل”.

في هذا السياق نقل مصدر مطلع للوكالة أن الإمارات “تريد أن تظهر بمظهر الدولة الصغيرة التي تيسّر تحقيق السلام والاستقرار لا التابع لطرف سعودي يبدو منتصرا وينزع للتوسع”، وأضاف “الأمر بشكل من الأشكال تقديم مصالحهم، لأنهم يعتقدون أنه إذا كانت السعودية تنزع للتوسع فستبتلعهم”.

ويقول بعض الدبلوماسيين وفق “رويترز” في تعليقهم على سلوك الإمارات أن الأخيرة قبلت “فكرة أنه لا يوجد حل عسكري للصراع وإنها تشعر بالحساسية للانتقادات الموجهة للكارثة الانسانية والضربات الجوية التي يشنها التحالف وأسفرت عن مصرع مدنيين وعجل تزايد التوترات الخاصة بإيران بهذا القرار، لكن “لم يُستقبل ذلك بطريقة إيجابية. فقد شعر السعوديون بأنهم جرى التخلي عنهم”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى